CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

كوب من الشاى يوميا


  بينت الدراسات أن بعض المكونات الموجودة في الشاي التقليدي الأسود تهاجم البكتيريا الضارة التي تسبب أمراض اللثة والتسوس وغيرها، فقد استطاع فريق من كلية طب الأسنان في جامعة ( الينوي ) الأمريكية كشف مكونات تدخل في تركيب هذا الشاي قادرة على قتل أو عرقلة وتحجيم فعالية البكتيريا المسببة للأحماض والتسوس والنخر في الفم واللثة، 

وتوصلت إحدى الدراسات إلى أن مادة (فلافونويد) وهي أحد مضادات الأكسدة ربما يعود الفضل لأن تمنع تراكم (الكولسترول)، ولها تأثير في التقليل من تخثر الدم.




 وفي إحدى الدراسات التي أجريت على نحو ألف شخص من رجال ونساء تعودوا على شرب الشاي على الأقل مرة في اليوم، حيث ثبت أن الذين يشربون الشاي بأنواعه المختلفة بانتظام من ستة إلى عشرة أعوام كانت عظامهم على درجة أعلى من الكثافة والقوة، مقارنة بالذين يشربون الشاي فقط في المناسبات.


 وعلى الرغم من الفوائد الجمة لشرب الشاي فإن الإفراط من شربه ينقلب إلى مادة مضرة تحدث ضعفا في الهضم وإمساكا وخفقانا في القلب واضطرابا في الأعصاب وضغط الدم، وغير ذلك من الاضطرابات، بما في ذلك الإصابة بفقر الدم لنقص الحديد، لأن الشاي يعيق امتصاص الوارد للجسم عن طريق الغذاء، لهذا ينصح خبراء التغذية بعدم الإفراط في تناول الشاي، وعدم تناوله مع الطعام أو بعده مباشرة، إنما يمكن شربه بعد ساعتين من تناول الطعام، ويزداد تأثيره الضار إذا تم غليه كثيرا حتى يصبح غامقا.

أما عن الشاي باللبن ( الحليب ) فإنه وجد أن إضافة الحليب إلى الشاي يمكن أن يضيع بإحدى مميزات الشاي وهي إمكانية أن يحمي من أمراض وعوارض القلب، حسبما أشارت دراسة صدرت مؤخرا.

ومن جهة أخرى، أظهرت دراسة أن البروتينات التي يحتوي عليها الحليب والتي تدعى الكازينات التي تقلل من فوائد الشاي؛ لذا لا ينصح بإضافة الحليب للشاي
منقووووووووووول للافاده.
حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search