CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

يوم الطين دليل الحب هو فيه كده؟



كانت اعتماد الرميكية زوجةً محبوبةً للمعتمد بن عباد ملك أشبيلية في عصر ملوك الطوائف وكانت ام اولاده عاشت معه حياة العز والترف والرفاهية وكان لا يرد لها طلباً نظراً لشغفه بها ، وفي أحد الأيام شاهدت اعتماد نساء البادية


وهن يصنعن الطوب اللبن الذي يستخدم في البناء _ وكن يقمن بعجن الطين والخوض فيه ويكشفن عن سيقانهن
انبهرت اعتماد بالمشهد وأحبت أن تقلد هؤلاء النساء فطلبت من المعتمد زوجها ان تخوض في الطين مثل باقي نساء البادية
لوكان لها زوجا غير المعتمد لكان من الطبيعي أن يرفض


ولكن المفاجأه هنا أنه وافق علي طلبها بكل الحب والود
أمر المعتمد ابن عباد باحضار المسك والعنبر والكافور وتم سحقهم

وذرت هذه الاطياب في ساحة القصر حتى عمَّته , ثم نصبت الغرابيل وأضيف فيها ماء الورد على أخلاط الطيب وعجنت بالأيادي حتى عادت كالطين وخاضتها الرميكية مع جواريها

مرحت وسعدت ولكن بطريقة تليق بمكانتها وزوجها
طبعا بالرغم من رومانسيته المشهود له بها مع زوجته الا انه يلام عليه في الاسراف والبذخ

نستكمل قصتنا ونقول
وفي يوم من الايام عندما غاضب المعتمد ابن عباد زوجته اعتماد الرميكية

أقسمت أنها لم تر منه خيرا قط
فضحك قائلا لزوجته وحبيبته
( ولا يوم الطين)
حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search