CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

النشاطات المختلفة التي يمكنك القيام بها مع طفلك

عزيزتي الام يمكنك الاستمتاع باللعب مع اطفالك ومشاركته فى ألعابه ,أقدم لكى هنا مجموعه من الافكار والنشاطات التى يمكنك القيام بها مع طفلك:

1.المشاركة في عمل المعجنات
يحب الأطفال المشاركة في عمل المعجنات أو الحلوى. بإمكانك إشراك طفلك في بعض الأعمال أثناء قيامك بالخبز و إعداد المعجنات، كمشاركته مثلاً في تشكيل العجين باستخدام القطاعات الخاصة المتنوعة الأشكال. سيشكلّ ذلك متعة كبيرة لدى طفلك، كما
سيشعر بالثقة العميقة لمشاركته إياك في إعداد الطعام، خصوصاً عندما تقدمين له القطع التي قام بإعدادها بنفسه  . من الممكن أيضاً أن تقوما معاً بصنع الأرقام أو الحروف الأبجدية من العجين، مما سيجذب طفلك أكثر إلى هذه المعلومات و يرسخها في ذهنه، و يجعل من الوقت الذي تقضيانه في اللعب، حصة تعليمية!

2.لعبة التشابه و الاختلاف:
أحضري عدداً من الأشياء المتنوعة، و قسميها إلى مجموعات ثلاثية، بحيث تتكون كل مجموعة من قطعتين متشابهتين و قطعة مختلفة. ساعدي طفلك على تمييز القطعة المختلفة و إخراجها من المجموعة، حتى يتعلم كيفية القيام بذلك من تلقاء نفسه. (من الأشياء التي يمكن استخدامها: أوراق اللعب، صحون ملونة، اكسسوارات، أقلام… الخ).
هذه اللعبة تنمي لدى طفلك قدراته العقلية، و تفكيره المنطقي في الأشياء من حوله.

3.من أين يأتي الصوت؟
استخدمي أحد الألعاب الموسيقية التي تستمر في الغناء لمدة طويلة نسبياً، و خبئيها في الغرفة دون أن يراك طفلك، ثم أحضريه إلى الغرفة ليبحث عن اللعبة بتتبع الصوت فقط، و عندما يجدها، أغرقيه بعبارات الثناء و التشجيع.
هذه اللعبة تنمي مهارة الاستماع و البحث و الربط بين الأحداث.

4.لعبة التخمين.
أحضري مجموعة من الأكياس الورقية، و ضعي في كل منها شيئاً مختلفاً و مميّز الملمس، مثل مشط، قطن، ملعقة، دبدوب، موبايل، و غير ذلك. أعطي طفلك كيساً، و اطلبي منه أن يضع يده داخله دون النظر، و يتحسس الشيء الموجود بداخله، و يخمّن ما هو. إن لم يتمكن من معرفة ماهيّة الشيء، ساعديه بإعطائه بعض التلميحات حول شكله و استخداماته و غير ذلك، و إن لم يتمكن أيضاً من معرفته، اطلبي منه أن يستخرجه.
هذه اللعبة ممتعة جداً لطفلك حيث أنها تحتوي على الكثير من التشويق و التحدي، كما أنها مفيدة له لأنها تنمي لديه مهارات التفكير و الاكتشاف، و الربط بين ما يخزّنه من معلومات و ما يواجهه في الواقع.

5.لعبة تجميع الأشياء المتشابهة.
استخدمي في هذه اللعبة مجموعات متنوعة من الأشياء المتشابهة، بحيث تحتوي كل مجموعة على 5 قطع على الأقل، مثل: ملاعق، شوك، ملاقط غسيل، ربطات شعر، أقلام… الخ، ثم ضعي كل مجموعة لوحدها، و أبقي معك قطعة واحدة من كل مجموعة، ثم أعطيها لطفلك و اطلبي منه أن يضعها في مجموعتها المناسبة. كلما لاحظتِ تعلم طفلك و تطوره في هذه اللعبة، أضيفي إليها مراحل جديدة من الصعوبة، باستخدام أشياء متشابهة في الشكل أكثر، مثل ملاعق صغيرة و كبيرة، أقلام متشابهة في الشكل، و لكن لها أغطية مختلفة.. و هكذا.

6.لعبة تجميع الأشياء المترابطة.
هذه اللعبة تشبه اللعبة السابقة، في أنها تتطلب تجميع الأشياء، و لكنها تختلف عنها في أن قاعدة التجميع، هي إيجاد علاقة بين الأشياء التي ترتبط ببعضها. بإمكانك استخدام أي زوج من الأشياء في هذه اللعبة، مثل: قلم و ورقة، فرشاة و معجون الأسنان، جوارب و حذاء، صحن و ملعقة… الخ. هذه اللعبة أيضاً تنمي عند طفلك قدرات التفكير المنطقي و الاستنتاجي.

7.مرّني طفلك على الكتابة.
بإمكانك استخدام أوراق بيضاء كبيرة و أقلام ملونة، أو اللوح البلاستيكي الخاص بالكتابة. اطلبي من طفلك رسم خط، أو نقطة، أو دائرة أو وردة أو غير ذلك. قد لاتحصلين على نتائج عالية أو حتى مرضية في البداية :neutral: ، و لكن هذا التمرين يساعد طفلك جداً في تعلم الكتابة و التحكم باتجاه القلم، حتى يتمكن من إتقان ذلك تدريجياً، كلما تقدّم في العمر.

8.بولينج الأطفال!
هذه اللعبة بسيطة جداً و لكنها مهمة لتطوير تركيز طفلك، و قدرته على التحكم باتجاه الأشياء. أحضري مجموعة من الزجاجات البلاستيكية (زجاجات العصير أو الماء) و رتبيها كما في لعبة البولينج، ثم أعطي لطفلك كرة و أريه كيف يسقط الزجاجات بدحرجة الكرة باتجاهها. بإمكانك البدء بثلاث زجاجات، ثم زيادة العدد تدريجياً كلما أتقن طفلك اللعبة أكثر.

9.لعبة التعبير عن المشاعر.
 منذ لحظة ولادته و حتى يومه هذا، اختبر طفلك العديد من المشاعر المختلفة، مثل السعادة، الحزن، الغضب، البكاء و غير ذلك. هذه اللعبة تفيد في تركيز هذه المعاني عنده و تساعده في التعبير عنها و فهم أسمائها و معانيها. أحضري مجموعة من الصحون الورقية، و ارسمي عليها وجوهاً بتعابير مختلفة، مثل وجه ضاحك، أو باكي، أو غاضب أو مندهش، ثم اقرأي لطفلك أحد القصص التي تحتوي على بعض هذه المشاعر، و خلال قراءتك، أظهري الوجه المناسب للشعور الذي وصلت إليه في القراءة، و اشرحي لطفلك أن هذا الوجه يعبر عن هذه الكلمة، و اطلبي منه القيام بالتعبير عن ذلك بوجهه :twisted: !

10.أين الخطأ؟
هذه اللعبة تختبر قوة ملاحظة طفلك، و تفسيره المنطقي للأشياء، حيث تقومين فيها بعمل أشياء معتادة، و لكن بشكل خاطئ، لتري ردة فعل طفلك. مثلاً، ألبسي طفلك الحذاء، ثم ضعي فوقه الجوارب، أو أحضري دمية و أرضعيها من زجاجة الحليب و هي مقلوبة، أو اقرأي لطفك قصة بينما تمسكينها بالمقلوب. ابتكري المزيد و المزيد من الأفكار في هذه اللعبة، و وجّهي طفلك إلى وجود الخطأ و كيفية إصلاحه إن لم يتمكن بنفسه من ذلك.

11.لعبة ربط الحقيقة بالصورة.
في هذه اللعبة، أحضري مجموعة من الصور من المجلات أو القصص لأشياء موجودة في منزلك، ثم اذهبي إلى الغرفة التي توجد بها هذه الأشياء، و أري طفلك الصورة، و اطلبي منه الإشارة إلى مثيلتها في الحقيقة.

12.توقّع النهاية.
احكي أو اقرأي لطفلك قصة قصيرة، و قبل الوصول إلى النهاية، اطلبي منه توقع خاتمة القصة  . استمعي إلى أفكار طفلك و ناقشيه فيها و اطلبي منه المزيد من الأفكار. هذه اللعبة مفيدة جداً للنمو العقلي لدى طفلك و تشجيعه على التفكير و التنبؤ و التخطيط. بإمكانك ممارسة هذه اللعبة في هذه الفترة العمرية و في الأعوام القادمة أيضاً.

13.الألغاز متعددة الإجابات!
اسألي طفلك سؤالاً معيناً بحيث يكون له العديد من الإجابات المحتملة و الواقعية مثلاً:” ما هو الشيء الذي يحتوي على لونين: أحمر و أخضر؟” فتكون الإجابات: شجرة تفاح، حبة فراولة، وردة حمراء و أوراقها خضراء، زر على أحد الأجهزة الكهربائية، قميص مخطط باللونين الأحمر و الأخضر…. الخ. كلما أجاب طفلك إجابة صحيحة أثني عليه و كافئيه، ثم اطلب منه التفكير في شيء آخر. هذه اللعبة مسليّة لك و لطفلك، و تحفّزه على التفكير المستمر و العميق في الأشياء من حوله لإيجاد إجابات لأسئلتك.
حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search