CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

تنبؤات بنهاية العالم 2012

يتوافق العلم مع الدين بدحض التنبؤات والتكهنات التي تناقلتها العديد من وكالات الانباء العالمية والمواقع الإلكترونية الدولية والتي تدعي ان نهاية العالم في 26 سبتمبر /ايلول 2011 .
يؤكد الدكتور النجار أن الساعة غيب لا يعلمه إلا الله ، ولا تأتي الا بغتة ، مستندا في ذلك الى قول رب العالمين في محكم كتابه عن الساعة " ثقلت في السماوات والارض لا تأتيكم الا بغتة " .
ويتساءل عن الأسباب والدوافع للتنبؤ بتدمير الأرض لحدوث عواصف شمسية مؤكدا ان مثل ذلك يحدث منذ بلايين السنين ولم تدمر الأرض .
ويستهجن اثارة الذعر والرعب بين البشر بالتنبؤ بحدوث كوارث ستنهي الكون الذي له خالق عظيم يحفظه ويصونه ويحميه حتى يأتي امره بإنهاء كل شيء فينتهي في لمح البصر .
ويدعو الدكتور النجار الناس الى التفكر قبل التصديق ، وان يتذكروا حادثة تنبؤ الفلكي الامريكي (شومخر) منذ سنوات بأن هناك مذنبا سيضرب بالارض ،" حيث قام العشرات بالانتحار الجماعي في اميركا واوروبا ، وقد مر المذنب دون أن يمس الأرض بسوء ، ولم يثبت صحة كلامه" وفقا لما يقوله النجار .
ويدعو كذلك الى عدم تصديق التنبؤات التي هي بيد الله سبحانه وتعالى محذرا من الأخذ بقول من لا مرجعية لهم ويريدون بث الذعر من خلال نشر التنبؤات حول أمور هي بيد الله سبحانه وتعالى ، ولم تأت بسنة على الاطلاق 

يُذكر أن بروفسور لم تذكر جنسيته يدعى ألكسندر ريبرو فسبق شرح عن المذنب
 أن نهاية العالم ستكون يوم 26 سبتمبر/أيلول، مستدلاً إلى ثلاثة تواريخ كان المذنب فيها على استقامة واحدة مع الأرض والشمس وحدثت زلازل كبيرة وقتها وهى:


زلزال 27 فبراير/شباط 2010 في تشيلي،
والرابع من سبتمبر/أيلول 2010 في نيوزيلندا،
و11 مارس/آذار 2011 في اليابان،

 وأن المذنب خلال هذه التواريخ الثلاثة كان بعيدًا إلى حد ما عن الأرض، لكنه في 26 سبتمبر/أيلول2011 سيكون إلى جانب الأرض وعلى استقامة واحدة معها وأكثر
 قربًا من ذي قبل.

                                                                                                                                                                                                                                                                          منقول
حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search