CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

التشابه بين التوأمين قد يؤثر تأثيراً سيئاً في مستقبلهما !!


 تستمتع الدنيا كلها بمنظر توأمين جميلين وكثيراً ما يستجيب الاباء لإشباع رغبة الناس بتحقيق التشابه إلى اقصى مدى كلوناً من التسلية غيرأن ذلك قد يؤثر تأثيراً سيئاً في مستقبلهما الا انه-من الممكن أن يستمر التشابه في إرتداء الملابس مثلاً حتى سن الثالثة لكن إستمرار التشابه بعد ذلك يشكل خطراً على الشخصية بعد أن تنمو في كل منهماعادة لفت الأنظار بالتشابه الكامل وهذا معناه إعتماد كل منهما على الآخر
فيجب اتباع ما يلى

*************
1.تجنب نسخ شخصية أحدهما من شخصية الآخر، سواء في نوعية اللباس وألوانهن وأيضا طريقة تصفيف الشعر وقصه وحتى الإكسسوارات اذا كانا أنثيين،
2.ابحثي عن المواهب المختلفة لكل واحد منهما،
3.حاولي أن يكون لكل واحد لعبه الخاصة وبنوعية مختلفة، من شأن ذلك أن يعود توأمك على تبادل اللعب،
4.لا تجمعي بين ملابس ولعب التوأم في درج واحد من منطلق أنهما متلازمين وبمقاس واحد بل حفزي الاستقلال في شخصية ابنيك
5.ليس ضروريا أن يكون لطفليك نفس الأصدقاء، لذلك لا تفرضي على أحدهما مصاحبة أصدقاء شقيقه
6. إذا لم يكن ممكنا تواجدهما في نفس الفصل الدراسي فإن الأمر ليس سيئا، بل هو مساعد على تسهيل الاستقلال في شخصية كل واحد، واكتساب تجارب مختلفة
7.تجنبي أن يكون كل إهتمامك بطفل والأب بالطفل الثاني فكلا التوأمين بحاجة إلى الوالدين معا



تربية التوائم:
-------------
وفي تربية التوأم يجب أن تتذكر الأسرة أن التوأم ليس وحيداً فهو مع أخ أوأخت فهو يرى أنه طوال الوقت مع أخر فإذا نادينا واحداً جاء الاثنان سوية لشعورهما بالتضامن القوي وهذه الثنائية تجعل الطفل في غنى عن العلاقات الخارجية التي قد تكون محوراً حياتياً بالنسبة للطفل الأوحد لكن الصعوبات تظهر في المستقبل حيث يفكر كل واحد في الإستقلال عن الآخر ويرفض أن يرتدي الإثنان زياً واحداً كما تعودا لأن كل واحد منهما يرغب أن يشعر بقيمته الذاتية ولذا يبدأن بالتمرد.

البعض قد يتسآل إمكانية حب التوأم معا وفي وقت واحد ،، هذا شيء طبيعي الحدوث لكنه يأخذ فترة أطول ليتطور على المستوى الفردي ، في البدء يتم التعامل مع التوأم كوحدة، ثم تبرز شخصية كليهما ..


الــــرضـــاعة :
*********
من الناحية الطبيعية ليس هنالك ما يمنع من إرضاع التوأم طبيعيا ، فإنتاج الحليب يكون حسب الطلب ، فقط ما يجب التأكد منه هو البداية الصحيحة ، و هذا لابد من أن يحدث في الأيام الأولى بعد الولادة و بمساعدة الممرضة او الام حتى تصل الأم لمعرفة كيفية إرضاع التوأم جيدا ..

من المفترض أن يعطى الطفل صدر أمه في حال طلبه و احساسه بالجوع ، في حال التوأم قد يكون ذلك صعبا خصوصا إذا اختلف الإحتياج ، لكن من الجيد إرضاع الطفلين دائما في نفس الوقت فهذا سيساعد في تنظيم الإحتياج و حتى تتجنب الأم الإرضاع طول الوقت ، وفي حالة عدم كفاية لبن الثدي لإرضاع اثنين، فتساعد الأم بلبن صناعي بحيث يتبادل التوأم رضعة بالثدي وأخرى باللبن الصناعي.

من المفيد استخدام ورقة وقلم لتحديد "من رضع من الصدر الأيمن-مثلا- مؤخرا ؟" 

حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search