CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

احذروا ضرب الابناء علي الوجه



حرم الاسلام الضرب علي الوجه وأثبت العلم مخاطر هذا الضرب
فلقد كان الضرب على الوجه والرأس في زمن الجاهلية شائعاً، ويعد أمراً عادياً، حيث يعاقب الرجل خادمه أو عبده بضربه على رأسه. ولكن النبي الرحيم نهى عن مثل هذه العادة لما فيها من أضرار وبخاصة عند تكراره.

لا يجوز الضرب على الوجه؛ لما ثبت في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صل الله عليه وسلم قال:
إذا قاتل أحدكم فليجتنب الوجه. واللفظ للبخاري،وعند مسلم: إذا قاتل أحدكم أخاه... قال النووي: وفي رواية: لا يلطمن الوجه. قال العلماء: هذا تصريح بالنهي عن ضرب الوجه لأنه لطيف يجمع المحاسن، وأعضاؤه نفيسة لطيفة وأكثر الإدراك بها، فقد يبطلها ضرب الوجه، وقد ينقهها، وقد يشوه الوجه، والشين فيه فاحش لأنه بارز ظاهر... قال: ويدخل في النهي إذا ضرب زوجته أو ولده أو عبده ضرب تأديب فليجتنب الوجه.

وفي دراسة جديدة يؤكد الباحثون الأميركيون أن الضرب المتكرر على الرأس والوجه يمكن أن يسبب أمراضاً عصبية مثل مرض الزهايمر الذي يفقد المخ وظائفه. وأظهرت عمليات التشريح لجثث 12 لاعب رياضي توفوا بأمراض في المخ أو أمراض عصبية، نمطاً واضحا للضرر الواقع على الجهاز العصبي.

عزيزي الاب عزيزتي الام بالاضافة للاضرار الماديه الجسيمة الواقعة علي الطفل نتيجة الضرب علي الوجه فاننا لا نستطيع اغفال الضرر النفسي الذي يقع علي الابناء والذي
يشعرهم بالإهانة والاحتقار وربما يضر بأحد الأعضاء الهامة المتمركزة في الوجه

اكدت الدراسات ان الضرب علي الوجه يؤدي الي

سوء تأقلم الابناء مع المحيط الاجتماعي واستجابات شديدة التناقض والتردد واضطربات انفعالية تظهر من خلال البؤس الواضح وفقدان الاستجابةالعاطفية وسيطرة الاستجابات الانعزالية والعدوانية والخوف وفرط التنبه ،كل هذه المشاكل النفسية تؤثر على النشاط الذهني والتحصيل الدراسي .

ان مانرجوه من المربين والأهل هو الامتناع عن أسلوب الإيذاء والعقاب والتهديد لأن هذا السلوك غير مثمر ويؤدي إلى خلل في التطور النفسي والاجتماعي للطفل و يؤثر عليه طول حياته بل يجب اللجوء إلى فهم احتياجات الطفل وتوجيهه بطريقة واعية .

وإن مايجب أن نفهمه هو أن الطفل كائن حساس له طبيعته الجسدية والنفسية الخاصة التي تختلف عن الكبار ،والتي يجب التعامل معها باحترام لإنسانيته ومساعدته حتى يصبح إنساناً متوازناً من الناحية النفسية ومواطناً صالحاً في المستقبل .

حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search