CLICK HERE FOR FREE BLOGGER TEMPLATES, LINK BUTTONS AND MORE! »

نوبات العصبيه والغضب عند الاطفال

من المظاهر الشائعة عند الأطفال نوبات الغضب ويؤكد المختصون أن هذه النوبات شيء عام طبيعي عند جميع الأطفال في هذه الفترة . ولا تعتبر هذه النوبات ذات صفة مرضية إلا حينما تكون عنيفة جدا ومتكررة بشكل زائد وتأخذ فترة طويلة نسبيا .
  
والذي يجعل من هذه النوبات شيئا طبيعيا في هذه المرحلة وخاصة في بدايتها ظروف تتعلق بطبيعة الطفل من ناحية وبعلاقته بأبوية من ناحية أخرى .
  
أما من ناحية الطفل فيمكن أن نلخص تلك الظروف في عبارة عامة وهي أن الطفل في هذه المرحلة تدفعه للفعل دوافع بدائية قوية دون أن يكون قد تعلم بعد كيف يتحكم فيها وفي مثل هذه الظروف تزداد حساسية الطفل لكل ما يعوقه عن إشباع حاجاته . ولذلك فإن أبسط المواقف يمكن أن تثير لدى الطفل نوبات الغضب، فطفل السنتين الذي يعجز عن الوصول إلى الخزانة العالية للحصول على الحلوى التى يريدها والذي قد لا يستطيع أن يعبر عن ذلك بالكلمات أو الذي قد لا تكون أمه على درجة كافية من الحساسية لإدراك ما يريد مثل هذا الطفل يواجه موقفا لا قبل له بتحمله.
  
ولذا يكون هذا الطفل غير قادر – بعد – على ضبط انفعالاته ، لذلك فإن الاستجابة المباشرة لهذا الموقف هي نوبة من الغضب الشديد وأمثلة هذه المواقف كثيرة . فحتى ما يبدو للكبير انه شيء تافه، مثل رغبة الطفل في أن يقدم له هو الطعام اولا وقبل أي فرد آخر على المائدة أو رغبته في أن يتناولا الطعام هو بنفسه أو أن يفتح الباب بنفسه أو ما إلى ذلك قد يعمل باستمرار على خلق التوتر بين الطفل وأبوية واذا لم يتفهم الوالدان حقيقة مشاعر الطفل في هذه المواقف فقد يزيدان الطين بله .
  
والواقع انه مها حاول الأبوان أن يفهما الظروف التي تعرض الطفل للضيق ومهما اخذا على عاتقهما أن يساعداه على الاستقلال وعلى محاولة القيام بأعمال جديدة وعلى التعبير عن رغباته يظل من الصعب عليهما أن يتقبلا منه الغضب والعدوانية .
  
ولا شك أنهما يواجهان عندئذ بواجب تربوي هام وهو كيف يحولان هذه المشاعر العدوانية من الطفل إلى قنوات اكثر تقبلا وكيف يساعدانه على ضبط النفس والحقائق المهمة في هذه الصدد هي :
  

■ أن العقاب قد يؤدي إلى عكس المطلوب
بل أن أي محاولات لإسكات الطفل في أثناء النوبة لا جدوى منها وقد تطيل مدة النوبة ذلك أن الطفل في اثناء النوبة لا يكون مستعدا للاقتناع بل حتى ولا للاستماع .
  
■ ثم أن الصراخ في وجه الطفل أو ضربه بغرض إسكاته
زيادة على انه لا يفيد أيضا ، فإنه يجعل من الوالدين قدوة سيئة يمكن أن يتعلم منها عكس ما هو مطلوب تماما .
  
■أن ما يضعه الوالدان من قيود على حركة الطفل وتصرفاته وانفعاله وكذلك التنافس الذي قد يحدث بين الإخوة وتفضيل بعضهم على بعض وغير ذلك من الظروف المنزلية التي تعوق الطفل بالفعل عن إشباع حاجاته الأساسية هي بعض الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الطفل في حالة التوتر التي قد تقوده إلى نوبات الغضب .
  
■وينصح المختصون أن يستجيب الكبار لنوبات الغضب عن الأطفال
  بأن يظلوا هادئين بقدر الإمكان، وبأن يقتربوا من الطفل ويتحدثوا إليه بصوت رقيق ناعم مما يمكن أن يكون له أثره في تهدئته . ومن الممكن أيضا أن يحمل الطفل بحزم وحنان في نفس الوقت ويوضع في حجرة أخرى ويترك هناك حتى تنتهي النوبة . ولا يتخذ هذا الإجراء على سبيل العقاب ولكن ببساطة لأنه لا يمكن اتخاذ أي إجراء آخر كما انه لا يجوز مواجهة نوبات الغضب أو العقاب . كذلك لا يجوز أن يسمح للطفل بالحضور على أي مطلب عن طريق نوبات الغضب فالنوبات التي تمر دون مكافأة تميل إلى أن تزول تدريجيا والمهم هو أن يطيل الآباء صبرهم وسوف يصلون هم في النهاية إلى نتيجة محقق في هذا الصدد

حدث خطأ في هذه الأداة

بحث

Custom Search